وصية المرسيقار ملحم بركات التي أوصاها إلى معين شريف لسورية قبيل وفاته

وصية المرسيقار ملحم بركات التي أوصاها إلى معين شريف لسورية قبيل وفاته

أغنية للشام وأطفال الشام لم تبصر النور قبل وفاة الموسيقار ملحم بركات…فكانت إطلاقتها لأول مرة في دار الأوبرا بالعاصمة السورية “دمشق”، حيث قدّمها، أمس، الشاعر نزار فرنسيس، ثم سمعها الحضور عبر التسجيل بصوت الراحل ملحم بركات، في ختام حفل التكريم الذي أقيم، مساء أمس، له بحضور نجوم وفنانين وسياسيين سوريين ولبنانيين.

ملحم يرحّب بالحضور

وبدأ الحفل بأغنية ترحيبية للموسيقار الراحل ملحم بركات تقول “مرحبا بكم مرحبا…يا هلا بكم يا هلا شرفتونا ونورتونا…حبيناكم حبيتونا…يا هلا فيكم يا هلا… إنتو منا وفينا…إنتو أغلى حباب” وأعقب ذلك عرض فيلم وثائقي عن حياة الراحل ومسيرته الفنية وما قدمه خلال تلك المسيرة الحافلة غناءً وتلحيناً، ثم بدأ الحفل الفني الذي أحياه كل من الفنان معين شريف، حازم شريف، وعماد رمال، حيث أدوا مجموعة من أغاني الراحل منها أغنية “يا حبي اللي غاب.

مي حريري تغيب

وقد حضر حفل التكريم السيدة رندى، زوجة الراحل، وأولاده جميعاً بمن فيهم ملحم جونيور، غير أن اللافت كان غياب الفنانة مي حريري طليقة الراحل، على الرغم من توجيه دعوة رسمية لها من دار الأوبرا السورية، وتكريماً للراحل تسلّمت السيدة رندى آلة عود عربون وفاءً لفن ملحم بركات، ودرعاً تكريمية.

كلمات معبّرة

قدمت الحفل النجمة السورية شكران مرتجى التي عبّرت عن اعتزازها وفخرها بتقديم حفل تكريم الراحل ملحم بركات وعن قيمته بالنسبة لها، وقالت في حديث خاص لـ”سبوتنيك”، “غاب القمر فغنّته النجوم في سماء دار الأوبرا السورية التي أحبها دوماً وحملها أينما وُجد، اليوم ترد بعض هذه المحبة وفاءً لأبو مجد”

وبالمقابل كشف الفنان معين شريف لـ “سبوتنيك”، عن الوصية التي أوصاها له الموسيقار الراحل ملحم بركات قبيل وفاته، حيث: قبل يومين من رحيله، أوصاني بسوريا والوفاء لها، وأخبرني أن سوريا لم تتركني منذ بداياتي وربما لن تتركني حتى بعد مماتي.

وأضاف: كان الراحل يمتلك بعد نظر، وكان يعرف أن سوريا بالفعل لن تتركه بعد وفاته، لذلك نيابة عنه أقول “شكراً سوريا”.

وعن تكريم ملحم بركات على أرض دمشق، قال شريف: “هذا التكريم ليس بغريب عن سوريا، فكلنا تربينا بمدرستها على الوفاء والأصالة والحفاظ على التراث.

وأكد عضو مجلس الشعب الفنان عارف الطويل صاحب المبادرة لمراسل “سبوتنيك”،  أن مهمة إسعاد الناس وإدخال البهجة إلى قلوبهم ليست بالمهمة السهلة على الإطلاق، هي من أصعب الأعمال لأن ما يخرج من القلب يصل إلى القلب. نلخص إبداع الفنان ملحم بركات بأنه كان واحداً من هؤلاء بامتياز، كان يخاطب جمهوره ويقدم أفضل ما لديه.

وحضر الحفل مجموعة من النجوم السوريين واللبنانين، حيث قالت الفنانة السورية  جيني إسبر “إن ملحم أسطورة يستحق التكريم،  لا لفنه العظيم فقط، بل لمواقفه المشرّفة مع سوريا، وخسارتنا كبيرة فيه، ولكن لن ننسى فنه وتاريخه العريق، وأقول له أنت باقٍ في قلوبنا.

‏وأشار الفنان نقولا الإسطا إلى أهمية هذه المبادرة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها سوريا التي كانت سباقة دائماً لتكريم الفنانين اللبنانيين قديماً وحديثاً، وأن تكريم فنان في هذه الظروف يدل على عظمة هذا البلد، متمنيا أن تزول الغيمة السوداء عن سوريا وأن يعود الأمن والأمان إليها.

وبدوره، قال المخرج السينمائي المهند كلثوم إن سوريا تكمل مسيرة أي إنسان مبدع، فهي كرمته خلال انطلاقه بدمشق وبنفس الوقت لن تنسى ملحم بوفاته.

Loading...